نزل

هل تنزّل القرءان سوراً أم آياتٍ متفرقات؟

لعل من المهم أن نحدد من خلال القرآن كيف تنزل القرآن، هل كان يتنزل آيات متفرقة ومع قضايا الأفراد متفقة؟ لعل هذا الرأي لا يتفق مع صريح آيات القرآن ولا يليق بجلال الرحمن الذي يعلم ما يكون وما كان ويعلم حاضر وماضي ومستقبل الإنسان.

الفهم الأمثل لمعنى كلمتي [ أَنْـزَلَ ] و [ نَـزَّلَ ]

لعل البيان في القرق بين كلمتي “نـّزل” و “أنـزل” في نظر البعض غير مهم ولا يحتاج لاهتمام، لكنه موضوع هام يحتاج إلى التأمل بإمعان؛ لأنه متعلق بآيات القرآن؛ ذلك أن الكلمتين وردتا في القرآن متكررة وفي آيات تتحدث عن مصدره، وعن مصدقه ومنكره. وإذن فلا بد من تأمل معناهما بإمعان، لنصل إلى الفهم الذي يليق باليقين في الإيمان.