البيت

أرض مكة كلها وقفٌ في مِلْك المسجد الحرام

إن هناك لآيات انحرف بها فهم الفقهاء عن معناها الواضح، واتجهوا بها في سبيل غامض، أو كتموا ما تعنيه لغرض غامض مكتوم، أو لسوء فهم لما هو واضح معلوم، ومن هذه الآيات قوله تعالى (إِنَّ الَّذِينَ كَفَرُوا وَيَصُدُّونَ عَن سَبِيلِ اللَّـهِ وَالْمَسْجِدِ الْحَرَامِ الَّذِي جَعَلْنَاهُ لِلنَّاسِ سَوَاءً الْعَاكِفُ فِيهِ وَالْبَادِ وَمَن يُرِدْ فِيهِ بِإِلْحَادٍ بِظُلْمٍ نُّذِقْهُ مِنْ عَذَابٍ أَلِيمٍ).